أيتها الأنثى سرحي شعرك كما تريدين و كما يحلو لكِ . ضعي أحمر الشفاه ، أي لون أردتي ؟ إفعلي ما تُريدين . أنت جميلة كيف ما كُنتي . . ألا تملكين صديق ؟ أيضًا لا تملكين حبيب ؟ حسنًا ذلك أجمل ، بِ وحدتك أجمل …. و إن كنتي وحيدة ما الضرر في ذلك ؟ قد ولدتي وحدك ، س تموتين وحدك ، س تدفنين وحدك ، س تتحاسبين وحدك . و من يريد إزعاجك ؟ ف إبتسمي و لا تُبالي بما يقول أو يفعل ، ف المهزوم اذا إبتسم أفقد المنتصر لذة الفوز . إبتسامتك بشعه ؟ إبتسمي . صوتك نشاز ؟ أطربيهم به . لا تجعلي اكبر همك اكتشاف الأشخاص أكثر من اللازم ! إستمتعي بما يظهرونه لكِ من جميل و أتركي السيء لِ رب العالمين، ف هو وحدة أعلم ب ذلك . لا تفكري في قول – لا أستطيع العيش دونه – ف هي مسألة تعود لا أكثر و لا أقل . حبي نفسك ، قدّري نفسك ، كوني على طبيعتك ، لا مشكلة من إرتكابك للأخطاء ، ثقي ب نفسك ، ب أنك جميلة ، ب أنك شيء لن تُكرره الحياة مرة أخرى أبداً . و لا تكوني من الذين يتحدﺛﻮﻥ ﻋﻦ التعب ﻭ يكتبون ﻋﻦ الوجع ، ﺣﺘﻰ ﺗﺒﺮﻣﺠﺖ ﻋﻘﻮلهم الباطنية ﻋﻠﻰ الحُزن ، ﻭ ﻣﺮﺿﺖ أنفسهم بأنفسهم . فقط ردّدي : غداً أجمل ، غداً أجمل ، حتى لو كان ذلك ب نبرة البُكاء ستكونين أقوى